لنرتقي | كن أنت بنسخة أرقى

الجمعة، 9 يونيو 2017

قاعدة 80/20 : لما قلة من الناس تحصل على أغلب المكافئات

قاعدة 80/20 : لما قلة من الناس تحصل على أغلب المكافئات
في وقت ليس ببعيد في الثمانينات، كان رجل يدعى باريتو يتجول في حديقته كالعادة عندما لاحظ شيئا صغيرا لكنه مثير للاهتمام، قد وجد أن قلة من قرون البازلاء قد أنتجوا معظم البازلاء، و بما أن صديقنا كان رجل رياضيات و اقتصاد فقد خطر بباله ما لو كان هذا التوزيع الغير متكافئ موجود أيضا في مجالات أخرى في الحياة ؟ !

في ذالك الوقت، كان صديقنا باريتو يدرس تفرع الثروة في عدة بلدان، وبما أنه كان ايطالي الأصل فقد بدأ بدراسة بلده أولا، وكم فاجئه الأمر عندما وجد أن 20% فقط من الناس تتحكم ب 80% من الثروة تقريبا، و أن 80% الباقية تتقاتل من أجل نصيبها من حصة 20% ، و كلما تقدم و بحث في دول أخرى وجد تغيرا طفيفا في الأرقام لكن الاتجاه يبقى دائما نفسه، دائما ما يجد أن الكثير من الموارد تتركز في يد القليل من الأشخاص، وقد انتشرت هذه الفكرة فيما بعد وأصبحت معروفة بمبدأ باريتو أو قاعدة 20/80 و السؤال المطروح هنا لما يحدث كل هذا ؟ لما هناك عدم مساواة في كل مكان، لما يتحكم قلة من الناس بغالبية الموارد ؟ لنجيب على هذه الأسئلة سنلتجئ للطبيعة لتساعدنا.
باريتو
إن غابة الأمازون هي واحدة من النظم الإيكولوجية الأكثر تنوعا على وجه الأرض، وقد قام العلماء بتصنيف 16000 نوع من الأشجار هناك، لكن على الرغم من هذا المستوى الملحوظ من التنوع إلا أن هناك ما يقرب عن 227 نوعا يحتل نصف غابة الأمازون، فقط 1.4% من نوع الأشجار يمثل نسبة 50% من الغابة، لكن لماذا ؟

تخيل معي نبتتين تنموان جنبا إلى جنب، في كل يوم ستجدهم يتنافسان على أشعة الشمس و التربة، إن كانت نبتة قادرة على أن تنموا أكبر بقليل مقارنة مع الأخرى، فعندها سيمكنها أن تلتقط أشعة شمس أكثر و أن تمتص ماءا أكثر مقارنة مع قرينتها، هذا يسمح لها أن تنموا أكثر في كل يوم، و يستمر هذا النمط حتى تستولي النبتة على حصة الأسد من أشعة الشمس و التربة و المغذيات، و من هذا المنطلق فإن لديها فرصا أكبر في نشر البذور و التكاثر .. تتكرر هذه العملية مرارا و تكرارا حتى يهيمن نوع هذه النبتة على الغابة بأكملها، هذه العملية تسمى " ميزة تراكمية " حيث ما يبدأ كميزة صغيرة يتراكم و يتراكم مع الوقت ليصبح ميزة كبيرة كما رأينا مع النبتة أعلاه.
قاعدة 80/20 : لما قلة من الناس تحصل على أغلب المكافئات
شيء مماثل يقع في حياتنا، فالبشر أيضا يتنافسون على نفس الموارد .. السياسيون يتنافسون على نفس الأصوات، و الرياضيون يتنافسون على نفس الميدالية الذهبية و المتخرجين يتنافسون على نفس المنصب و حتى البرامج التلفزيونية تتبارى على سرقة ساعة من انتباهك و وقتك لتبيع لك إعلاناتها. الفرق بين الفائز و الخاسر هنا قد يكون جد طفيف .. لكن من يربح النزال يستولي على كل الغنائم، فلا يهم لو كنت بعيدا فقط بجزء من الثانية عن المتسابق الأول أو لو كنت على شفى الفوز بصوتين إضافيين عن المنتخب الآخر، يظل الفائز رابحا 100% من المكافئات المستحقة.

تتذكرون مثال النبتة، صحيح ؟، الفائز هنا يتفوق على الآخرين، لربما بمقدار طفيف، لكن ذالك يجعل له ميزة تراكمية تساعده على الفوز المرة القادمة أيضا بسهولة أكبر. ما قد يبدأ كميزة صغيرة ينتهي نحو قاعدة 80/20.

و حتى تستوعبوا القاعدة جيدا سأطرح أمثلة أخرى، إذا كان أحد الطرق الرئيسية أكثر ملائمة من الآخر فطبعا أغلبية الناس ستسافر عبره، و سيستغل أصحاب الأعمال ذالك بفتح مراكز تجارية و مطاعم مما سيعطي سببا إضافيا آخر ليسافر الناس عبر هذا الطريق، و قريبا ستجد أن 20% من الطرق تتلقى 80% من المسافرين.
قاعدة 80/20 : لما قلة من الناس تحصل على أغلب المكافئات
إذا كانت إحدى الشركات لديها تكنولوجيا أكثر ابتكارا من غيرها، فإن المزيد من الناس سوف يشترون منتجهم، مما سيولد لديهم ربحا أكبر ليستثمروا في تكنولوجيا أفضل و في إعلانات أكثر ليروجوا بها منتجاتهم، كما سيمكنها أن تشغل أفضل الكفاءات كل هذا سيساعدها على تحقيق مبيعات أعلى، هذه الميزة التراكمية ستكبر شيئا فشيئا حتى تسيطر هذه الشركة على السوق بأسره ليصبح 80% من الزبائن أوفياء ل 20% من العلامات التجارية.

إن كان بإمكان كاتب أن يحقق كتابه الأول مبيعات جيدة، فسيهتم الناشرون باسمه و فور صدور كتابه الثاني سيقوم الناشرون بحملات إعلانية مكثفة مما سيجعل الكتاب الثاني يحقق مبيعات أعلى من الكتاب الأول، وهكذا دواليك حتى يشتهر الكاتب .. و قد تفهم الآن لما تحقق بعض الكتب ملايين المبيعات و الأخرى المئات فقط.

الاختلافات الصغيرة في الأداء يمكن أن تؤدي إلى توزيعات غير متكافئة عندما تتكرر مع مرور الوقت، سبب آخر يشرح لك لما العادات اليومية جد مهمة و ما لها من دور كبير في نجاح الفرد .. الأفراد و المؤسسات التي تفعل الأشياء الصحيحة بشكل دائم تكون قادرة على تشكيل ميزة تراكمية أكبر فأكبر لنجاح أكبر فأكبر.
قاعدة 80/20 : لما قلة من الناس تحصل على أغلب المكافئات
ما عليك إلا أن تكون أفضل قليلا من منافسيك اليوم و غدا و الشهر القادم .. هذه الفروق الطفيفة المكررة بشكل يومي ستعطيك أفضلية و ميزة تراكمية مع الوقت ستجد أنك تنجح في مجالك بشكل أسهل من منافسيك، و أنك بدأت تسيطر بدل أن تنافس كما ستتحصل على على مكافئاتك و مكافئات منافسيك و هذا هو المغزى من قاعدة 80/20.

و تذكر قبل أن تنافس أي شخص، نافس نفسك، اسعي لأن تكون أفضل في كل يوم يمر عليك، أن تتعلم لغة جديدة، مهارة جديدة، معلومات جديدة، قم بتخصيص ساعة يوميا لتعرف أكثر عن مجالك .. لتتعمق فيه، مع المدة و الاستمرارية ستجد أنك أفضل بكثير من رفاقك و ممن ينافسونك و ستجد أنك ضمن فئة 20% التي تتحصل على 80% من المكافئات و الموارد.
قاعدة 80/20 : لما قلة من الناس تحصل على أغلب المكافئات



اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي
 

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم