لنرتقي | كن أنت بنسخة أرقى

الأحد، 19 مارس 2017

احمي احلامك

احمي احلامك

اعلم أن الله ما زرع في قلبك رغبة الوصول لأمر إلا لأنه يعلم أنك ستصل إليه، فإذا كان الله بجلاله وعظمته مساندك .. فكيف لإنسي أن يحبطك ؟ .. إنه لا أمرً من فشل يتبعه ندم .. ندم أن تصبح ذا 60 عاما من العمر وتجد أنه كان من الممكن تحقيق ما تريد وأن العديد من الأشخاص بعدك لا يميزهم شيء مقارنة بك حققوا ما أردت، وأن حياتك كانت ستكون مغامرة مثيرة ومغايرة تماما لما عشته من ملل، هذا لو أنك كنت جريئا كفاية لتحقيق ما زرع الله فيك والحفاظ عليه من السارقين .. لا أجد أمر من هذا الندم ..

كن حذرا من أن يغتالوا شغفك وأحلامك، واحذر أكثر من العائلة والأصدقاء وكل شخص مقرب إليك .. فبدافع خوفهم عليك و عدم ملاحظتهم لتميزك أو ربما غيرتهم منك سيقومون بالاستخفاف بقدراتك وما قلت لهم أن باستطاعتك تحقيقه، لا تسمح لأي واحد منهم أن يمنعك من أن تحلم بقوة، أن تسعى لغايتك في هذه الحياة ..

احمي احلامك

لا تدع أحدا يسرق منك أحلامك، أنت لا تحتاج لموافقة أي أحد لتباشر في عمل مشروعك، أو لكتابة كتابك .. كل ما تحتاج إليه هو التوكل على الله والعمل بالأسباب التي تقربك من أهدافك .. أجب كل من قال أنك لا تستطيع يوما بصخب نجاحك.

إن كنت ممن يراجعون التاريخ فستجد أن أغلب العظماء قد تم الاستخفاف بهم وحتى معاقبتهم وحبسهم، لكنهم بدل أن يجعلوا ذالك يحبطهم ويحطمهم فقد قاموا بتحويله لطاقة ايجابية تزيدهم إصرارا لتحقيق أهدافهم، ليثبتوا أن كل من عارضهم على خطأ.

يجب أن تستيقظ وتفتح عينيك جيدا للفرص المتاحة حولك، أن تبتعد عن كل من يمتص طاقتك ويحبطك، رافق أشخاصا تجد أنك تتطور بمرافقتهم، وأن بإمكانك تحقيق كل مستحيل بمجاورتهم .. ارتقي ودع أهدافا أكبر تقودك نحو سلم النجاح، وكما يقول مارتن لوثر كينج

" لا تكن عاديا ولا احتياطيا و لا شيئا زائدا، لا تكن حلا أخيرا أو خيارا في أسفل القائمة "
اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي
 

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم