لنرتقي | كن أنت بنسخة أرقى

الجمعة، 10 مارس 2017

ابني مجدك

لك كامل الصلاحية في أن تمضي أيامك كلها أمام التلفاز والمسلسلات واللهو مع أصدقائك، ليس لأحد الحق بأن يوقفك مادمت مستريحا في نظامك الحالي ولا تؤذي أحدا بأفعالك الحالية .. لكن تذكر أن لا تبكي وتشكي وتلقي اللوم على الدولة والاقتصاد وتتظاهر بعد مرور مدة من الزمن، تذكر أن لا تكون نقطة سلبية أخرى تضاف إلى الأمة، فبذالك فإنك تؤذي محيطك وتكون قد تعديت حريتك لتمس حرية الآخرين بسلبيتك.

بعد أن ترى أناسا درسوا معك حققوا أحلامهم وتفوقوا في حياتهم، فلا تقل عنهم أنهم محظوظون بحقد لتبرر فشلك فهؤلاء نشأوا في نفس ظروفك، وكانت لديهم 24 ساعة في اليوم مثلك، ونعم واجهوا صعوبات ومشاكل كثيرة صقلتهم ليصبحوا ما عليه الآن، وربما كانوا فقراء أيضا ظاهرا .. لكن أغنياء داخليا، أغنياء بتلك الأحلام التي تروادهم يوميا، أغنياء لأنهم سمعوا ما يمليه عليهم صوتهم الداخلي ولم يتجاهلونه، فقد كانوا يعملون بجد للتقدم ولو خطوة صغيرة كل يوم للوصول إلى هدفهم عندما كنت أنت مستلقي على الأريكة تتقلب يمينا ويسارا، كانوا يبنون مجدهم عندما كنت تلهوا، إن كان هذا هو الحظ إذا فليكن، فيبدوا أنه يحب المجتهدين ويهرب من الكسالى.


توقف، اختلي بنفسك، راجعها، أأنت حقا متوجه إلى ما تريد ؟ ما الشيء الذي يجرك إلى المستنقع ؟ ما يعطلك ؟ أكسلك .. تسويفك أم أصدقائك ؟ لتحلق فوق الجبال عليك أن تتخلى عن كل ما يثقلك.

لتكن لك فلسفة النملة، فهي لا تفكر فقط في اللحظة الراهنة لكنها ترى بعيدا، فهي في فصل الصيف تفكر في فصل الشتاء ذكية لا تنخدع بزرقة السماء والغيوم الهادئة، تعلم جيدا أن دوام الحال من المحال، وجب عليك أن تفكر مثلها لترى أبعد من موضع قدميك لا تجعلها أذكى منك.

لتكن ذا طموح، جد ما تحب وتميز به عن غيرك، استغل وقتك جيدا نظم حياتك لا تعش بعشوائية بعد الآن، لا تفعل الأشياء التي تعطيك متعة لحظية فقط، أنت أذكى من هذا، اعمل بجد عقدا من الزمن كما لا يفعل الآخرون، حتى تعيش بقية حياتك كما لايفعلون، وفقك الله لكل خير.

اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي
 

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم