لنرتقي | كن أنت بنسخة أرقى

السبت، 28 يناير 2017

ألمك مفتاح نجاحك

ألمك مفتاح نجاحك

إن كنت تظن أن نجاحك سيكون سهلا، وأنك لن تتعرض لأي فشل أو ألم ... إن كنت تظن أنك ستكون الأفضل في عملك، وأنك ستحصل على أعلى الدرجات في فصلك دون المرور بالألم النفسي والجسدي، دون المرور بالفشل والإخفاقات، فأنت تحلم ببساطة وستتعرض لخيبة تلو الخيبة إن لم تغير من منظورك للأمور.

يجب أن تتوقف من النظر للألم على أنه شيء سلبي، فهو شيء مؤقت سرعان ما يمر ويحصل عند رحيله النجاح، وخير مثال على ذالك الرياضي الملتزم ببرنامج يومي، يتمرن صباحا عندما يغط أغلب الناس في النوم، يأكل ما لا يستطيع الآخرون الالتزام به، كل هذا الألم يخلف له جسما ممشوقا وعقلية مركزة على التفوق في مجاله، أتظن أن السباحين يسبحون هكذا في الأولمبيات بفضل الموهبة ؟ إن هذا بفضل ساعات وأيام وأسابيع من التمرين القاسي، إن ما يفعلونه في الظلام خلف الستار، هو ما يجعلهم في الضوء يوم الامتحان.

ألمك مفتاح نجاحك

فإن فشلت في شيء، أو شعرت بالحزن والألم عند قيامك بأي شيء فاعلم أن ذالك سيخلف أثره فيك عندما تتخطاه، سيخلف شخصا أقوى بشخصية أقوى .. إن كان الشيء في متناول الجميع فلن يكون له معنى، علو الشيء وصعوبة الحصول عليه هو ما يجعل الأنفس تتسامى، إنك أيضا قوي كفاية لتحصل على كل ما تريد، هل ستواجه المشاكل والفشل ؟ نعم، هل ستواجه الألم ؟ بالتأكيد، فهذا ما سيجعلك أقوى وأسمى، في المرة القادمة التي تمر بها بالحزن والألم، ابتسم واعلم أنك ستصبح أعلى مقاما حال ما تتغلب على ما تمر به، احتفل بخسارتك كما تحتفل بفوزك، رحب بالصعاب وكل شيء سيجعلك تمر للمستوى التالي من الرقي والتميز.

في الأخير، لن تجد ناجحا واحدا في الحياة لم يمر بالمشاكل والصعاب والأزمات، لكن ما يفرق بينهم وبين الأشخاص العاديين، أنهم لا يستسلمون، لا يخضعون، يضحون بنومهم الهنيء اليوم، براحتهم المميزة اليوم، ليضيفوا شيئا ذا قيمة للعالم، ليضيفوا شيئا قد يتذكرهم العالم به.
اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي
 

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم