لنرتقي | كن أنت بنسخة أرقى

الاثنين، 27 يوليو 2015

15 سببا يؤهل المسافرين لأن يكونو أكثر نجاحا من غيرهم

15 سببا يؤهل المسافرين لأن يكونو أكثر نجاحا من غيرهم لدى النجاح عدة تعريفات، فكل شخص لديه مفهوم خاص به للنجاح في الحياة، لكن في العالم الواقع نجد أشخاصا متميزين وناجحين وقادرين على تحقيق أحلامهم وطموحاتهم، وآخرين لا، هذا يجعلنا نطرح السؤال المشهور، ماذا يفعل الأشخاص الناجحين لتحقيق التميز ؟ هناك الكثير من العادات والمهارات أهمها الثقة بالنفس وبناء شخصية جذابة، والتغلب على المخاوف .. إلخ، - ماسنراه مستقبلا على مدونة لنرتقي إن شاء الله -، هناك أناس لديهم إحتمالات للنجاح أكثر من نظرائهم أناس يصعب تحديد ماهيتهم و مستقبلهم، أناس دائمي التعلم والتطور، ومن بين هؤلاء الناس، نجد الأشخاص اللذين يعشقون السفر ويدخلونه في نمط حياتهم كأهداف عليهم القيام بها كل عام، مما يؤهلهم لتعلم الكثير من المهارات أثناء إكتشافهم العالم، في هذه التدوينة سنرى 15 سببا يؤهل هؤلاء من يمتلكون الشجاعة لإكتشاف العالم أن يصبحوا أكثر نجاحا عن غيرهم.
السفر في الصغر جزء من التعليم، وفي الكبر جزء من الخبرة

1. يخرجون من منطقة الراحة


هناك فرق كبير بين شخص جل ما يريده هو مشاهدة السلسلة المفضلة لديه - walking dead - ومشاهدة التلفاز على مدار الأسبوع، يستيقظ ليستريح فينام مرة أخرى، جل ما يريده هو الإنطواء على نفسه وأكل الحلويات والمثلجات ومشاهدة الصندوق، وبين آخر دائم التعلم والتطور يستيقظ كل صباح ليكون أفضل من أمس، يجرب دائما الجديد من الأشياء جاعلا نفسه في موضع إثارة وخارجا بها من منطقة الراحة، فمن يسافرون يقعون دائما في مواقف جديدة ومشاكل جديدة عليهم حلها، يواجهون عددا لا يحصى من التجارب الجديدة ويتعلمون إستراتيجيات ومهارات كالفعالية والتزام الهدوء والشجاعة لتساعدهم في مواجهة المجهول مستقبلا، تعتبر هذه المهارات أساسية في كل من قطاع الأعمال وقيادة الناس.

2. يقبلون ويرحبون بالتغيير


المسافرون يستقبلون دائما الجديد بإبتسامة عريضة، غير خائفين من المجهول من الناس، والثقافات ، والتقاليد، يواجهون دائما أشياءا جديدة، ما يجنبهم الملل ويساعدهم على التعلم والتركيز بشكل أفضل، هذه الطريقة في التفكير تلهم الفرد على الإبداع والإبتكار.

3. يعرفون كيفية التحكم بعواطفهم 


دائما مايجرب المسافرون مستويات متفاوتة من التوتر والإجهاد، كتأخر الحافلة أو الطائرة أو تأجيلها في أسوء الأحوال، والإستجوابات مع حرس الحدود، ومشاكل الفنادق كلها عوامل تؤدي إلى الأعصاب، يشحذ المسافرون قدراتهم على إدارة عواطفهم في عدم جعل الاحداث الخارجية تؤثر عليهم داخليا، فيكونوا بذالك هادئين داخليا تحت الضغط والمشاكل، الوعي الذاتي والتحكم في الذات يساعدان الناس على زيادة إنتاجيتهم ويساعدان الفرد على أن يجد الشيئ الذي يجعله سعيدا في الحياة.

4. يثقون


يضطر المسافرون للإعتماد على أناس غرباء لا يعرفونهم في أغلب الأحيان كسائقي التاكسي و الموجهون وآخرين يتلقون من عندهم نصائح حول الأماكن التي ينصح بزيارتها، متجاوزين حاجر اللغة ليخلقوا علاقات وصداقات مع أناس آخرين ولو لبعض الوقت معتمدين على طيبة الغرباء، هذا لا يعني السذاجة والثقة في كل شخص يصادفونه، بل يعني تطوير قدراتهم في فرز و اختيار أصدقاء وأناس جديرين بالثقة.

5. يتجاوزون الخوف


مفتاح النجاح هو اتخاذ اجرائات وخطوات تقربك إلى هدفك، فعندما ستبدأ بالسفر ستضع نفسك في مواقف لا رجوع فيها، هذا يجعل الناس يواجهون مخاوفهم وجها لوجه، ويطورون مهارات التأقلم ليتخذوا إجرائات بالرغم من الخوف الذي يرصدهم.


6. يغتنمون الفرص 


المسافرون لديهم نطاق واسع من التجربة والخبرة حول العالم، فهم يقابلون أناسا جدد وثقافات جديدة وربما يكتسبون لغات جديدة، تزيد فرصهم في تعلم أشياء ستفيدهم في حياتهم المعنوية و المادية والمهنية بلا شك خصوصا إن كانو أصحاب أعمال، فالإلتقاء بناس جدد وثقافات جديدة ستمكنك بلا شك من التعرف على فرص وأفكار جديدة ستساعدك في بيئتك، سواء كان ذالك في المنزل أو العمل أو أماكن أخرى.

7. يعرفون كيفية التفاوض للحصول على مايريدون


يساوم المسافرين تجنبا للإستغلال الذي قد يحصل لهم من طرف بعد الباعة المحتالين، فمهارة التفاوض مهمة جدا لتحصل على ما تريد بدون أن تكون انتهازيا أو عدوانيا، كما ستساعدك في التأثير على الآخرين ومساعدتهم لفهم و قبول أفكارك في الأعمال التجارية أو كقائد.

8. يرون الجمال في الأشياء البسيطة


دعني أسئلك عزيزي القارئ، هل لاحظت يوما جمال الأشعة الذهبية للشمس عند الغروب تعطي ذالك المنظر الهياب والجميل لدقائق معدودة بينما الآخرون لا ينتبهون لذالك أم أنك قد رأيت تلك الامواج الهادئة واحدة تلو الآخرى مصدرة ذالك الصوت الهياج المحبب للأذن كأنها تود أن تحادثك، ان كنت كذالك او حصلت لك مواقف مماثلة حيث ترى الجمال في الأشياء البسيطة، فإني أجزم أنك تحب السفر، فالذين يسافرون كثيراَ يرون العديد من الأشياء المختلفة لكنهم يدربون أدمغتهم على التركيز وملاحظة الأشياء الجميلة بجعل أدمغتهم وأعينهم دائما في حالة استيقاظ، هذه المهارة تنتمي لكبار محترفي التصوير ولكتاب الشعر في الغالب حيث يستغلون تلك الثواني التي لا تتكرر في التقاط صورة أو جذب فكرة خطرت على البال من الإستلهام في الطبيعة وخلق الله سبحانه.

9. يثقون بأنفسهم


الناس الذين يسافرون كثيرا يعتمدون على أنفسهم بشكل كبير، ولديهم ثقة كبيرة أن بإستطاعتهم تحقيق جل ما يريدون، هذا الإعتقاد يساعدهم على المثابرة والصبر في مواجهة العقبات، ويجعلهم لا يتأثرون بالفشل بليحاولون مرة أخرى بشكل أقوى.

10. يندمجون مع الناس ويتقبلون اختلافاتهم


المسافرون يقابلون دائما أناسا جدد، يسئلونهم عن آرائهم في ثقافتهم ومدينتهم و حتى أحوالهم، هذه الأسئلة تأتي بشكل عفوي بسبب فضول المسافرين في معرفة كل شيئ عن المدينة التي يزورونها، ما يؤدي إلى نقاش رائع في أغلب الأحيان مليئ بالفضول من كلا الطرفين في معرفة الشخص الآخر، هذا يساعد المسافر على تقبل الشخص المحاور له وتفهم آرائه بشكل أعمق، مما يجعلهم مندمجين ومؤهلين لتكوين صداقات.

11. يعيشون اللحظة


عيش اللحظة لديه العديد من الفوائد النفسية والجسدية، المسافرون يعلمون أن وقتهم في أي مكان زائل وأن عليهم استغلال الوقت في عيش اللحظة والإستفادة القصوى منها، بدل التفكير في المشاكل وما سيفعلونه مستقبلا فهم يقررون عيش اللحظة الراهنة، وهذا ما عليك أن تتعلمه عش اللحظة.

12. يبتسمون ويشعرون بالسعادة أكثر من الآخرين


تشير الدراسات إلى أن السفر يجعلنا سعداء، يبتسم المسافرون أكثر من المتوسط لأنهم يكتشفون أماكن جديدة بإنتظام، ويشعرون بالسعادة لأنهم يقابلون أناسا جددا أينما ارتحلوا، يأكلون طعاما جديدا ومختلفا، يرون مناظر لا تصدق، ويكتشفون عظمة الله في خلقه، هذا يساعدهم على أن يكونوا سعداء.

13. يفهمون أهمية الإستماع


هذه مهارة مهمة من مهارات الحياة، والتي يجد الكثير من الأشخاص مشاكل في اكتسابها فهم لا يعرفون كيف ينصتون ويريدون للآخر أن ينصت لهم، تعلم التركيز والإصغاء لما يقوله الناس هام جدا إن أردت النجاح في حياتك خصوصا الإجتماعية، تحقيق النجاح يرتكز حول بناء علاقات قوية ولا تبنى هذه الأخيرة إلا بالإنصات لهم وتفهم مشاعرهم وتقبلهم كما هم، الأشخاص الذين يسافرون كثيرا يعلمون أهمية هذه المهارة والتي تساعدهم في معرفة أماكن لم يعرفوها أو التعرف على ثقافات المدينة وخلفياتها وأهم من هذا أهميتها في فهم كلام الشخص المحاور بشكل صحيح.


14. هم أكثر عطفا وأقل إصدارا للأحكام


القادة العظماء يعرفون أهمية التواصل والتعاطف في كسب ولاء الأشخاص التابعين لهم كما يساعد أعمالهم أن تزدهر بسبب تفانيهم، المسافرون يعلمون ذالك، ويدرون جيدا أن اصدار الأحكام والعدوانية ستزيدهم مشاكلا أينما ارتحلوا، لذا فهم يسعون لإظهار التعاطف وخلق السلم عالمين أنهم لن يمكثوا كثيرا، فلما لا يتركوا صورتهم طيبة عند الناس، هذه الرغبة في إظهار التعاطف تأتي بشكل طبيعي عند المسافرين.

15. قد لا يكونون أغنياء، لكنهم ينفقون بحكمة


مغزى السفر عند الناس الحكماء هو التعرف على أماكن جديدة وثقافات جديدة ومعرفة ماهية العالم التي نعيش فيه بإلتقاط الحكم أينما أرتحلنا، وليس بالإنفاق والتبذير، الأشخاص الذين يسافرون كثيرا يدرون ذالك، لذا فهم يتمكنون مع الوقت من حفظ أموالهم من المحتالين والذين يودون استغلالهم، ويتمكنون من احتراف أساسيات الإنفاق بدون تبذير ليمضوا أطول مدة ممكنة بالمبلغ الذي يحملونه.

السفر نعمة من نعم الله عز وجل، فما خلق الأرض إلا لنا، فوجب أن نترحل ونسافر في كل مرة سنحت لنا الفرصة، هذا يمكننا من معرفة خلق الله وعظيم حكمته كما يساعدنا على تقوية شخصياتنا ونحتها وتطوير مهارات لم نكن لندركها بدون السفر، هذا سيجعلك ناجحا في حياتك بكل تأكيد.

ماذا استفدت من السفر ؟ و ماهي الأمكان التي زرتها وتنصحنا بزيارتها ؟

أتمنى لكم قرائة ممتعة 

#لنرتقي
اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

عربي باي
 

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم