لنرتقي | كن أنت بنسخة أرقى

الثلاثاء، 7 يوليو 2015

رواية الخيميائي

رواية الخيميائي
رواية مغرقة بالمعاني والأحلام والرموز والمغامرة، تحملك على بساط في رحاب واحات الصحراء و أهرامات مصر تارة، وتسموا بك إلى سماء الحكمة والمعرفة تارة أخرى، أبدع الكاتب باولو كويلو في هذه الرائعة فقد وصفها البعض بالتحفة الرمزية، والتي تنص على عدم تجنب مصائرنا واختيار الطريق السهل، وتحث على متابعة أحلامنا في هذه الحياة، لأن إيجاد هدفنا ومهمتنا في هذه الحياة سيمكننا من إيجاد الله عز وجل، وإن وجدنا الله فسنجد السعادة المطلقة والهدف النهائي لخلقنا.

الرواية تحكي قصة سنتياغو، وهو صبي شجاع لديه حلم ويسعى لتحقيقه، والمتمثل في كنز مدفون قرب أهرامات مصر، عندما عزم الرحيل نصحه والده " سافر حتى ترى أن قلعتنا هي الأعظم و أن نسائنا هن الأجمل "، في رحلته يرى سنتياغو عظمة العالم، ويلتقي بجميع أنواع الناس كالملوك والمشعوذين، وتقع له أحداث كثيرة، كل واحدة منها تعتبر كعقبة تمنعه من إكمال رحلته، لكنه دائما ما يجد وسيلة لتجاوز ذالك، في نهاية الرواية يكتشف أن ' الكنز يوجد حيث ينتمي قلبك '، وأن الكنز كان الرحلة نفسها، والإكتشافات التي قام بها، والحكمة التي اكتسبها.

الخميائي رواية مثيرة تنفجر بالمعاني الإيجابية، فهي تلك النوع من الروايات التي تخبرك بأن كل شيئ ممكن طالما كانت كل خلية فيك تريد ذالك حقا، فالخميائي بنفسه يقول لسنتياغو" إذا أردت شيئا فإن الكون كله يتآمر لمساعدتك على تحقيقه " هذا هو جوهر فلسفة الرواية، و أليس صحيحا أن البشرية جمعاء تريد تصديق قول الملك عندما قال أن أكبر كذبة في العالم هي أننا عند نقطة معينة نفقد القدرة على التحكم بحياتنا، ويصبح ذالك لعبة في يد القدر، ربما هذا هو سر نجاح هذه الرواية حيث تقول لعامة الناس ما يريدون سماعه أو بالأحرى مايتمنونه.

باولو كويلو

يشير كويلو أيضا، أن أولائك الذين ليس لديهم الشجاعة لإتباع " أسطورتهم الشخصية "، محكوم عليهم بحياة من الفراغ والبؤس، وأن الخوف من الفشل يبدوا كأكبر عقبة أمام تحقيق السعادة. كما حصل مع بائع الكريستالات والذي صرح " أخشى أن خيبة كبيرة تنتظرني، لذا فإني أفضل أن أحلم " هنا حيث التقط الكاتب دراما الرجل الذي بإمكانه تحقيق حلمه وعظمته الشخصية لكن الخوف من أن يفشل جمده وكسر قدراته إلى أشلاء لينتهي به الأمر في عيش حياة من الفراغ، وما أكثر من يعيش في فراغ.

ومن المثير أن نرى أن كويلو قد عبر بصراحة عدة مرات في الرواية، بأن من يرفض أن يتبع حلمه فإنه يرفض أن يجد الله سبحانه عز وجل، وأن كل شخص سعيد يحمل الله في داخله، ومع ذالك فإن قلة قليلة هي من تسير في خطى الطريق المرسوم لها باحثتا عن هدفها في هذا الأرض غير الأكل والشرب والمكافحة للعيش، متطلعة لإيجاد الذات العليا والروحانية.

تدور أغلب أحداث الرواية في الصحراء، ويذكر أنه من أهم أسباب شهرة رواية ' الخيميائي ' عالميا هو سحر الشرق الموجود في الرواية, وعزز كويلو هذا السحر باستعراضه بعض أوجه التراث العربي والثقافة الإسلامية في الرواية، كما رمز لها بعدة رموز وذالك بأن يجد بطل القصة سانتياغو الحكمة وتوأم روحه فيها، وبفضل هذا فقد اكتشف صديقنا أن الحب هو جوهر الوجود والإستمرار كما يشرح كويلو في مقولته " عندما نحب نحاول أن نكون أفضل، وأن كل شيئ ممكن ".

باولو كويلو

رواية الخيميائي، هي من الروايات التي بإمكانها سحرك وادخالك الى عالم آخر في كل مرة تحملها، فهي تعالج قضايا يعيشها كل إنسان، كقضية الكفاح  في تحقيق حلم على سبيل المثال، تتحتوي على حكم راقية ومقولات فلسفية وكل هذا مشروح بطريقة سلسة وبسيطة في أغلب الأحيان، وفي أحيان أخرى عليك أن تقرأ ما بين السطور لتمتص الحكمة، الشيئ الذي جعلها تترجم لأكثر من 67 لغة ويباع منها أكثر من 65 مليون نسخة في أكثر من 150 بلدا مما جلعها واحدة من أكثر الكتب مبيعا على مر التاريخ

أنصح بأخذ الوقت التام في قرائتها حتى يتسنى لك استخلاص الحكمة منها عزيزي القارئ، تواصل معنا إن أردت أن نعمل مراجعة لكتاب أردته، وسنقوم بفعل ذالك في أقرب وقت ممكن. أتركك مع الإقتباس التالي وقراءة ممتعة.

“- لماذا علينا أن نصغي إلى قلوبنا ؟

- لأنه حيث يكون قلبك يكون كنزك.

- قلبي خائن ـ قال الشاب للخيميائي ـ إنه لا يريد لي أن أتابع طريقي.

أجاب الخيميائي:
- هذا جيّد، فهذا برهان على أن قلبك يحيا، وإنه لشيء طبيعي أن تخاف مبادلة كل مانجحت في الحصول عليه من قبل مقابل حلم.

- إذن لماذا عليّ أن أصغي إلى قلبي؟

- لأنك لن تتوصل أبداً إلى إسكاته، حتى لو تظاهرت بعدم سماع ما يقوله لك، سيبقى هنا في صدرك، ولن ينقطع عن ترديد مايفكّر به حول الحياة والكون.

- حتى وهو خائن.

- الخيانة هي الضربة التي لاتتوقعها، وإن كنتَ تعرف قلبك جيّداً، فإنه لن يستطيع مباغتتك على حين غرّة، لأنك ستعرف أحلامه، ورغباته وستعرف كيف تتحسب لها، لا أحد يستطيع التنكّر لقلبه، ولهذا يكون من الأفضل سماع مايقول كي لايوجه لك ضربة لم تكن تتوقعها أبداً”

#لنرتقي 
اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

عربي باي
 

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم