لنرتقي | كن أنت بنسخة أرقى

السبت، 30 مايو 2015

كيفية تطوير الذات و الثقة بالنفس

كيفية تطوير الذات و الثقة بالنفس
إن تطوير الذات يعتبر ضرورة قصوى لا بد منـها في عصرنـا الراهـن, حيث نعيش في عصر سريع مليئ بالتحديات والصعاب, وأهم من ذالك كلـه المشاكل اللانهائية والضغوطات اللتي قد تودي بحياة الفرد من الأسوء إلى الأسوء. فمـا هو مفهوم تطوير الذات ؟ وعلى ماذا يرتكز ؟!

مفهوم التطوير الذاتي أو الشخصي :


إن البداية في التطور الشخصي غالبـا ما ينبع من شعور داخلي, يعلمنـا بأن شيئ ما لابد أن يتغير, شيئ ما ليس على ما يرام. قد ينبع هذا الشعور نتيجة فشل مهني, إجتماعي, أو عاطفي أو ربمـا ضياع ... الشيئ اللذي قد يكون مفيدا في دفع الشخص إلى الأمام ويجعله مدركـا لمشاكله فيحددها ويبحث عن حل لهـا.

العيش هو الشيئ الأكثر ندرة في الوجود , فأغلبية الأشخاص موجودون فقط.

كم من شخص تراه هائماَ في الدنـيا متعثرا من دون هدف ولا رؤيا لحيـاته, يحيا في روتين قاتل لتختصر حياته في الأكل والنوم, فيعيش ليأكل و يأكل ليعيش, جاهلا قدراته و معنى حيـاته, مضيعـا نفسـه ومجتمعه. والمحظوظ فيـهم تراه يهدف لعمل أو زواج,  ومـــا أكثــرهــم في مجتمعـنا !

يدركون بأن حياتهم مملة, ولا يهدفون لتغييرها أو تحسينهـا, فهم أناس يلقون بأخطائهم دائمـا على غيرهم و على مجتمعهم, يمضون حياتهم في البكاء والشكوى على غيرهم, دائما يتحدثون على كم أن الحياة غير عادلة معهم, تجدهم في سن الثلاثين كمـا كانوا في سن العشرين, هؤلاء الأشخاص السلبيون لن يترقوا ولو قليلا ماداموا لن يدركوا ويعترفوا بمشاكلهم.

فإعتبر نفسك عزيزي القارئ محظوظا لو كنت من تلك الأقليـة المتلهفة للقاء أناس آخرين, للحظات ضحك, للحظات معرفة , للحظات حب لا لمجرد الإستمرار, وهذا للأسف ما لايعطى للكل,  وهؤلاء اللذين يعتقدون أنهم وصلوا للقمة هم اللذين لن يصلو أبدا.

ركائز تطوير الذات :


الثقة في النفس والطاقة :

كيفية تطوير الذات و الثقة بالنفس
تعتبر الثقة في النفس من ركائز تنمية الذات إن لم تكن أهمـها, فمن لايثق بنفسه لن يتحرك شبرا واحدا من مكانه مهما كان ومهما فعل, فهي معتقد ضروري أن نكتسبه إن أردنا يومـا, أن نترك بصمتـنا في هذا العالم.وكذالك الحال بالنسبة لمستوى الطاقة فهي الشعلة اللتي تساعدنا على تحقيق أهدافنـا, فنلاحظ أن أغلب الناس وخصوصا الخجولين يفتقدون إلى هاتين الصفتين المهمتين, وشخصيـا أعتبر هذا جرما في حق الذات.

محاضر معروف بدأ محاضرته برفع ورقة نقدية و طلب من الحاضرين : 

« من يريد هذه الورقة النقدية ؟ » هم جميع الحاضرين برفع أيديهم, فقال :

« سأهدي هذه الورقة النقدية لشخص من بينكم ولكن قبل ذالك دعوني أقم بشيئ بـهـا »

قام بتكميش الورقة النقدية وطلب من الحاضرين

 «  هل تريدون دائما هذه القطعة النقدية ؟ »

وأيدي الحاضرين لازالت مرفوعة, « حسنـا, لكن ماذا سيحصل إن فعلت هذا »

رمى القطعة النقدية أرضـا وقام بالقفز عليها بكلتا قدميه, ساحقا الورقة قدر الإمكـان فحملهـا مرة أخرة وكلها غبار وقال :

«  من لا يزال يريد هذه القطعة ؟  »

بالطبع, قام جمهور الحاضرين برفع أيديهم !

« أصدقائي لقد تعلمتم اليوم درسا ...  لايهم ماذا أفعل بهذه الورقة النقدية, فأنتم تريدون إمتلاكها دائما ... فقيمتـها لا تتغير !  »

وأكمل 

«  لذا فكروا في أنفسكم, في حياتكم, ستواجهون مواقف  في حياتكم سيتم فيها الإساءة إليكم, ورفضكم ... سيكون لديكم إحساس بأنكم لم تعودوا تساوون شيئا, لكن حقيقة قيمتكم لن تتغير في أعين الناس اللذين يحبونكم حقـا !  »
( وأدخل الورقة في جيبه xD )

قيمة الشخص لا تعتمد على آراء الآخرين, فأنت من أفضل مخلوقات الله تعالى, وخليفته في الأرض, يمكنك دائما النهوض والبدء من جديد, لأن قيمتك الجوهرية لا تزال سليمة.

من أنت ؟ ومن تريد أن تـكون ؟


مـن أنـا ؟ , أنت لست معتقدات الآخرين , أنت لست ما تحاول أن تبرهن لهـم, لا تحاول أن تعرف عن نفسك من خلال الآخرين فإرضاء الناس غاية لا تدرك, إن كان شخص سيجيب عن هذا السؤال فهو أنـت ولا أحد آخر, ستكون ما ستنجز وتحقق من خلال دفع نفسك دائمـا إلى الأمام مخرجا نفسـك من فقاعة الراحة والكسل والروتين.

من أريد أن أكون ؟ من وليس ماذا , عزيزي القارئ أعطي لنفسك 5 دقائق و إختلي في مكان لن يزعجك أحـد, أغمض عينيك وغص في أعماق ذاتــك, وإسئل نفسـك من أريد أن أكون , ليس مايريده أساتذتي ووالدي وأصدقائي, لكن ما أريده أنـا ما يجعلني سعيدا 7/7 أيام ويغمرني بالسعادة, ما يجعلني حيـا و لحياتي معنى, ثق بنفسك وقدراتك وجد هدفك في هذه الحياة, وأترك أثرك !
كيفية تطوير الذات و الثقة بالنفس


عش لنفسك :


لاتبحث من خلال أعمالك و أفعالك على موافقة الآخرين, فهذا إن دل فيدل على ضعف ثقتك بنفسك, فإن إشتريت ملابسا مثلا فإبحث أن تشعر بالراحة و الطمأنينة و أنت ترتديهـا  لا أن تشتريها لتعجب الآخرين فأنـا أعارض بشدة هذه المقولة « كل بشهوتك والبس بشهوة الناس » فإني أؤمن بالإختلاف مادام ذالك لايخالف الدين ولايتعدى على حرية الفرد الآخر, ولاتكن كأولئك الذين تحكمهم نظرة المجتمع كضحايا الموضا والستيل كمثال, فكن متأكدا مهما فعلت فلن تنال إلا إنتقاد الناس عن غيرة أو حسد.


أقبل على الحياة و أخرج من قوقعتك, قابل أناسا جدد وكون صداقات, سافر , تعلم و أكتشف الحب فبه نعيش !, لاتبخس نفسك حقها وجد هدفا لحياتك وبه عش حياة مثيرة, وشاركنـا دائمـا بأهدافك وتطلعاتك  فذالك سيسعدنـا دائمـا, وشارك أصدقائك بهم لعله ينفعهم, وإلى أن ألقاكم المرة القادمة أستودعكم الله.
رسالة أحدث
السابق
هذا آخر موضوع.
اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

عربي باي
 

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم